مبادراتنا

بانوراما الفيلم الأوروبي

على الرغم من أن مصر لديها أكبر جمهور للسينما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن الغالبية العظمى من الأفلام التي تصل إلى سوقها هي الأفلام محلية الإنتاج أو الأفلام الأمريكية. أما السينما الأوروبية، فهي غير موجودة تقريبًا، حيث نسبة عرضها في دور السينما المصرية محدودة جدًا، على الرغم من ثراءها وتنوعها. ومن هنا، تقدم بانوراما السينما الأوروبية للجمهور المصري مذاق السينما الأوروبية، من خلال عرض مجموعة أوسع من الإنتاج السينمائي الأوروبي الحديث (سواء من الأفلام الروائية أو التسجيلية) على الجمهور المصري. وهو ما يؤدي، في نهاية المطاف، إلى حفز الطلب على الأفلام الأوروبية، وتبدأ بذلك الخطوات الأساسية نحو إيجاد موقع قدم مناسب للسينما الأوروبية في مصر.

ولا الشك أن زيادة إدخال الأفلام الأوروبية إلى السوق المصرية سيعمل أيضاً كعامل محفز لتوسيع آفاق المخرجين والكُتاب المحليين بمشاهدتهم للغات والتقنيات السينمائية الجديدة التي تتمتع بها السينما الأوروبية بوجه خاص.

وقد حققت الدورة الأولى من البانوراما نجاحًا في عام 2004، كما حققت الدورتين التاليتين لها نحاجًا أيضًا في عامي 2009 و2010.